منتدى شمس الحضارة
أهلا بك زائرنا الكريم

إن لم تكن مسجل بالمنتدى تفضل بالتسجيل

اطيب الأمنيات بقضاء وقتا مفيدا


تحياتى
محاسب / منصور محمود


منتدى شمس الحضارة يشمل الكثير من مجالات الحياة تحت إدارة محاسب / منصور محمود منصور
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 دكتور عبد الهادى مصباح يكتب: التفسير العلمى للحسد والنظرة والعين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرئيس
الرئيس
الرئيس


المدرسة / الكلية : كلية تجارة طنطا

العلم : مصر
الدعاء : الدعاء الثانى

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 243
نقاط : 1236
تاريخ الميلاد : 08/10/1991
تاريخ التسجيل : 22/05/2010
العمر : 25
الموقع : http://shams-elhadara.yoo7.com
العمل/الترفيه : طالب بكلية التجارة جامعة طنطا
المزاج : رايق ومحبش أكون متضايق

مُساهمةموضوع: دكتور عبد الهادى مصباح يكتب: التفسير العلمى للحسد والنظرة والعين   الثلاثاء 26 أكتوبر 2010 - 14:33


دكتور عبد الهادى مصباح يكتب: التفسير العلمى للحسد والنظرة والعين


الإثنين، 25 أكتوبر 2010 - 14:42

تعالوا نحاول أن نتناول اليوم موضوع الحسد، والفرق بينه وبين العين والنظرة والغبطة، أما الحسد البغيض فهو تمنى زوال النعمة عن المحسود، وهو صفة سيئة مذمومة، وقد ورد العديد من النصوص القرآنية والنبوية فى ذمها والنهى عنها، فالحق سبحانه وتعالى، وهو الحكم العدل، يتفضل على بعض خلقه بخصوصيات ليست موجودة عند آخرين، فلماذا الحسد؟ "أهم يقسمون رحمة ربك نحن قسمنا بينهم معيشتهم" الزخرف32، ويقول فضيلة الإمام الشعراوى رحمه الله، إن أول خطأ يقع فيه الحاسد هو رده لقدر الله فى خلق الله، وثانى ما يصيبه أنه يصاب بالشر قبل أن ينال المحسود شره، فقبل أن يرتكب الحاسد حسده تناله العقوبة من خلال الحقد والغل الذى يحرق قلبه، والذى تنتج عنه تغيرات كيميائية معينة تسبب ما يمكن أن تسببه عين الحاسد.

أما العين أو النظرة فهى إصابة الأشياء، وخاصة جسد الإنسان، بعين الحاسد أو نظره، وهذا المفهوم شاع بين الناس باسم الحسد أيضاً، إذ يغلب على صاحب القدرة على الإصابة بالعين أن يكون حاسداً، ولفظ "العين" يقصد به ذلك الأثر الذى يتعدى للمنظور إليه ويسبب له الضرر، وذلك مثلما ورد فى الأحاديث: (العين حق) أخرجه البخارى ومسلم فى الصحيحين، وأيضا: (العين حق، ولو كان شىء سابق القدر لسبقته العين) أخرجه الإمام مسلم، والنظرة لا تتم إلا برؤية الناظر للشىء أو الشخص المنظور، والحقيقة أنه لم يرد فى القرآن الكريم لفظ العين أو غيره بدلالة صريحة على إصابة الأشياء، وخاصة حسد الإنسان بنظرة أو عين الحاسد، لكن ورد لفظ الحسد ومادته فى القرآن الكريم 5 مرات فى أربع سور هى: البقرة والنساء والفتح والفلق، لأن الحاسد إذا حسد وامتلأ قلبه بالحقد وتمنى زوال النعمة من المحسود، قد يسعى فى أذيته بنفسه فيضره، فيكون هنا الحسد سبباً فى ضرر غير مباشر يصدر عن الحاسد من خلال فعل إيجابى بشخصه وأفعاله المادية، لا مجرد أمنيته بزوال النعمة، وقد جاءت تلك المعانى واضحة فى أكثر من موضع بالقرآن الكريم وضح فيها أن الضرر الذى يصدر عن صفة الحسد، إنما يصدر من تصرفات الحاسد المادية المتحركة بها إرادته، ومن ذلك حسد أولاد يعقوب لأخيهم يوسف فألقوه فى الجب بأيديهم، ولم يقع وحده بتأثير الحسد، ومن ذلك أيضاً حسد أحد ابنى آدم لأخيه فقتله ضرباً بالحجر، ولم يقتله بفعل الحسد الموجود فى نفسه، ولكن كيف يمكن حدوث الضرر من خلال الحسد ونظرة العين؟ وكيف يمكن الوقاية منها؟

عندما نتحدث عن كيفية حدوث التأثير من خلال النظرة أو العين، ينبغى أن نتحدث عن عالم الطاقة الخفى الذى لا نراه، إلا أننا نكتشفه من خلال آثار هذه الطاقة الظاهرة التى تتحرك بسرعة تفوق كثيراً سرعة المادة فى موجات تختلف فى أطوالها وسعاتها، وكلما اختلفت هذه الخصائص اختلف أثر الطاقة وإحساسنا بها، ويستطيع الإنسان الآن دراسة طاقة الإشعاعات الخارجة من الجسم البشرى وكل ما يحيط به من كائنات، سواءً كانت بشرا أم حيوانات أم نباتات أم جماداً، ومن خلال قياس نهر الطاقة ومساراته داخل الجسم وخارجه يمكن إدراك ما ينفع الإنسان أو يضره، وذلك من خلال بعض الدراسات لقياس مستويات الطاقة بأجهزة معينه وتحديد كميتها فى صورة وحدات، حيث تبين أن كل ما فى الكون يحتوى على طاقة بداخله بما فى ذلك الإنسان بالطبع، ومن هنا برز ما يعرف اليوم بعلم الطاقة المعروف بلغته الأم اليابانية باسم (ريكى)، وهى عبارة عن كلمتين هما (رى) أى: الطاقة الكونية و(كى) أى: الطاقة الحيوية الموجودة فى كل الكائنات الحية، بما فى ذلك الإنسان نفسه.

ولقد ميز اليابانى "هيروشى موتوياما" بين الشخص العادى وشخص آخر غير عادى لديه قدرة وطاقة نفسية داخلية يمكن أن نطلق عليه "العائن" أو صاحب العين الضارة، واستطاع أن يصمم أجهزة دقيقة لقياس الطاقة، فأثبت أن هناك انبعاثاً للطاقة من جسد هذا الشخص العائن، وهى التى تسبب التأثير على الشخص العادى، وأنها تنبعث من بؤرات سماها "شاكرا" CHAKRA توجد على امتداد الحبل الشوكى مع المحور الطولى للإنسان، وأن أشدها نشاطاً، هى البؤرة الموجودة بين العينين والتى تقابل تماماً الغدة النخامية فيه، وهى الغدة المايسترو الموجودة داخل الجمجمة، والتى تسيطر بدورها على كل غدد الجسم الأخرى، وخلص "هيروشى موتوياما" إلى أن الأشخاص العاديين غير قادرين على بعث هذه الطاقة، أما الأشخاص الذين يمتلكون هذه القدرة، فيمكنهم إيقاظ انبعاث تلك الطاقة ذات الشفرة الخاصة عن طريق التركيز، أو أثناء انفعالاتهم الداخلية الناتجة عن حالة نفسية غير مستقرة نتيجة تمنى زوال النعمة وعدم الرضا النفسى، لتؤثر على الشخص المصاب بالعين فتفسد رتم انسياب الطاقة فى جهازه العصبى أو غيره، ويصاحب ذلك خلل قد يؤدى إلى مرض أو ألم أو فساد أو ضعف أو غير ذلك، وهذا هو مفهوم العين تماماً كما صورها النبى صلى الله عليه وسلم حين قال: "العين حق، ولو كان شىء سابق القدر لسبقت العين، وإذا استغسلتم فاغتسلوا"، ولذلك فمن يدرك أن لديه هذه الطاقة فى نفسه فليدعو بالبركة لمن يستحسن عنده شىء عملا بالحديث الشريف: "علام يقتل أحدكم أخاه؟ إذا رأى أحدكم من أخيه ما يعجبه ، فليدعُ له بالبركة، فإن العين حق"، كما يستحب أن يكبر ثلاثا ويقول: ما شاء الله لا قوة إلا بالله، ومن وسائل الوقاية أو العلاج من العين، أولاً، الرُقية بعيدا عن الدجل والدجالين، إما بالقرآن وإما بالدعاء، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ضع يدك على الذى تألم من جسدك وقل: "باسم الله" ثلاثاً، وقل سبع مرات: "أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر"، ولقد ثبت أن لكل لفظ من أسماء الله الحسنى له طاقة معينة، ويؤثر على أعضاء الجسم بطريقة معينة، ونؤكد هنا ونلفت النظر إلى أن هذا يتم بعد التماس أفضل أسباب التداوى لدى الأطباء وأهل الاختصاص.

ثانياً، الاغتسال بالماء، حيث إن الطاقة الذبذبية للموجات الكهرومغناطيسية تتجمع وتختزن فى مناطق دهون الإنسان لأن الدهون عازلة تحت الجلد، أى تعزل ما فى داخل الجسم من رنين، وتتجمع فوقها أيضاً الطاقة الذبذبية الخارجية التى علقت بجسم الإنسان خلال الحياة اليومية، وعند الوضوء والاغتسال، فإن هذه الموجات الذبذبية الضارة تسقط مع ماء الوضوء، ويعاد تنظيم مسارات الطاقة، كما يمكن الدعاء وقراءة القرآن على الماء، حيث تتم إعادة تنشيط الطاقة التى ضعفت أو تعثرت فى بعض النقاط، مما نتج عنه مرض فى العضو المختل الطاقة، وقراءة القرآن أو الأدعية والأوراد من الذكر هى عبارة عن معالجة أو معاملة للماء بطاقة عالية تغير من مواصفاته، وتعيد تنظيم جزيئاته فى وضع معين يجعل له قوة انسياب خاصة للمرور فى سيتوبلازم الخلايا الحية، مما يرفع من طاقتها ويصلح من سلوكها، ومن المعروف أن نسبة الماء فى الجسم تتجاوز71%.

ولقد استطاع العالم اليابانى "ماسارو إيموتو" أن يكتشف أن جزيئات الماء تتفاعل مع أفكار البشر وكلماتهم ومشاعرهم، وقام بقياس ذبذبات الماء إذا نزل فيه شخص حزين مكتئب أو سعيد مرح، أو غيرها من الانفعالات، أو بعد قراءة أسماء الله الحسنى، أو آيات من القرآن الكريم عليها، فاكتشف أن القياسات تختلف تماما تبعا لكل انفعال منها، وكأن للماء رد فعل وانفعالات تغير من تكوينه الجزيئى رداً على ما «يستشعره» من انفعالات الغاطسين فيه أو المتحدثين إليه، والأكثر إدهاشا هو أن الدكتور "إيموتو" نجح من خلال استخدام آلة تصوير فائقة السرعة أن يصور اختلاف شكل بلورات الماء المجمدة عندما «تتجاوب» مع مشاعر الإنسان، فمثلا، يظهر الماء المجمد على شكل بللورات ثلج ملونة وزاهية رائعة الشكل عندما يتم الهمس بكلمات محبة فى الماء، أو بعد قراءة القرآن عليها، وصدق المولى إذ يقول "وإن من شىء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم" صدق الله العظيم.

تواصلوا معنا بإرسال أسئلتكم واستشاراتكم على
health@youm7.com


منتدى شمس الحضارة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shams-elhadara.yoo7.com
 
دكتور عبد الهادى مصباح يكتب: التفسير العلمى للحسد والنظرة والعين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شمس الحضارة :: القسم الدينى :: علاج العين والسحر والجان-
انتقل الى: